تقديم عام

العواصم الأفريقية للثقافة برنامج من إنشاء منظمة حواضر أفريقيا وحكوماتها المتحدة (CGLU AFRIQUE)

وهو يهدف إلى:
- هيكلة وتمكين شبكة فاعلين ثقافيين ومبدعين من القارة الأفريقية والربط بينهم؛
- تطوير بيئة منظمة في القطاعين الخاص والعام تمنحهم الحرية الثقافية والاستقلالية المادية والصلاحية المستدامة.

تطمح العواصمُ الأفريقيةُ للثقافة التي أنشئت من قبل الأفارقة وخدمة لهم إلى خط معالم مستقبل بديل تقترحه على القارة والعالم، مستقبل يستمد جذوره من عمق ثقافي لا نظير له. وبذلك تأخذ على عاتقها رهان النقلة النوعية وتحدياتها التي يتوقف عليها مستقبلنا المشترك.

على القارة الأفريقية أن تتحول إلى فضاء ابتكار تضامني يمتزج فيه الإرث العريق بعناصر الحداثة المستجدة وتنبثق منه باحات حضرية مختلطة من شأنها إعادة خلق مواطنة واعية وملتزمة لتقف شامخة كنجم تهتدي بها حواضر العالم ككل

سيعلَن على رأس كل ثلاث سنوات عن مدينة أفريقية عاصمةً للثقافة وبذلك ينطلق عام حافل تؤثثه العديد من التظاهرات والعروض المبرمجة أو المهيكِلة.

ستتحول كل عاصمة أفريقية للثقافة إلى مضيف يستقبل القارة جمعاء ولمدة سنة إلى لصرح يموج فيه إبداع القارة بمدنها وجهاتها المختلفة.

تمنح كل دورة من العواصمَ الأفريقية للثقافة فرجة زمنية تتجه فيها كل أنظار العالم إلى مجموعة برامج متعددة السنوات تقودها لجنة العواصم الأفريقية للثقافة التنظيمية. تغطي تلك البرامج كل القارة وبشكل مستمر في شكل شبكة تربط بين كل الفاعلين لمبدعين من مختلف الحواضر الأفريقية.

الأهداف

تهدف العواصم الأفريقية للثقافة إلى جعل القارة السمراء قارة تعي مدى عمق جذورها الثقافية وحجر الزاوية في صرح مستقبلنا أجمع، حاملة على عاتقها رهان التحول.

أقامت منظمة حواضر أفريقيا وحكوماتها المتحدة مشروع العواصم الأفريقية للثقافة على أساس مقاربة شمولية لخطط التنمية البشرية لسنوات 2030-2063.

شهدت سنة 2015 انعقاد ثلاث قمم كبرى من شأنها أن تؤثر بشكل كبير على مستقبل كوكبنا، وهي قمة أديس أبيبا لتمويل السياسات التنموية وقمة نيويورك التي أَعَدت مخطط 2030 للتنمية المستدامة وأخيرا قمة المناخ COP21 التي شهدت وضع اللمسات الأخيرة على اتفاقية باريس للمناخ. أسست تلك السنة وتلك الثلاثية السياسية، على أعلى مستوًى ومنذ أربع سنوات خلت، نموذجا جديدا في تدبير الموارد المشتركة عالميا وتمكنت من سن ، بالاعتماد على لغة موحدة، بنود الحفاظ على الكرة الأرضية. ومنه فأفريقيا بما أن في حوزتها أهم تلك المفاتيح مطالبة بأن تتحول إلى فضاء للابتكار التضامني المندمج حيث تتماهى القيم الأصيلة بالتعابير الحداثية والحس الإبداعي من أجل خلق مجالات حضرية مختلطة قادرة على إفراز مواطنة حصيفة ومتزنة تعلو نبراسا تهتدي به حواضر العالم.

يقترح مخطط 2063 الذي تبناه الاتحاد الأفريقي سنة 2015 التطلع إلى وبناء قارة أفريقيا طيلة السنوات الخمسين المقبلة. وهو مخطط يدخل ضمن رؤية تتوخى " قارة أفريقية مندمجة ومزدهرة بقيادة سكانها ومواطنيها وتلعب دورا فاعلا في المشهد العالمي وذلك من خلال تحقيق أولويات سبع:

• قارة أفريقية مزدهرة يؤسسها النمو الشامل والتطور المستدام؛

• قارة مندمجة متحدة سياسيا يحركها إيمانها الراسخ بقيم الوحدة الأفريقية وفكرة النهضة الأفريقية؛

• قارة أفريقية لا تغيب فيها مبادئ الحاكمة الجيدة والديموقراطية واحترام حقوق الانسان والعدالة ودولة القانون؛

• قارة أفريقية تنعم بالسلم والأمن؛

• قارة ذات هوية وموروث مشترك، ذات قيم جامعة وأخلاقيات ثقافية منيعة؛

• قارة أفريقية تركز جهودها التنموية على الشعوب وتبني نموها على الثروة البشرية خاصة منها النساء والشباب وتهتم بطيب عيش أطفالها؛

• قارة أفريقية تطلع بدور الفاعل والشريك القوي المتحد والمؤثر في الساحة الدولية.

ومزدهرة.
أقيمت بمراكش القمة الثامنة لحواضر أفريقيا، التجمع الأفريقي لمدن أفريقيا وجماعاتها الترابية ما بين 20 و24 من نونبر سنة 2018 تحت شعار "التحول إلى مدن وجماعات ترابية مستدامة: دور الجماعات الترابية الأفريقية". حددت النسخة الثامنة لنفسها هدف ربط فكرة مستقبل مستدام بأفعال آنية تُتخذ وفق ما يقتضيه حال القارة في الوقت الراهن. وتهدف النسخة الثامنة انطلاقا من وضعية القارة داخل مسار العولمة والتحضر تسليط الضوء على أبعاد الانتقال النوعي الذي تعرفه أفريقيا والعالم من خلال الطفرات التي تشهدها حاليا كما تركز هذه النسخة على الدور المحوري الذي تطلع به الجماعات الترابية الأفريقية في مواكبة هذا التحول الذي من أبعاده الأساسية: الانتقال البيئي والانتقال الاقتصادي والاجتماعي والانتقال الجيوسياسي والانتقال السياسي والديموقراطي والانتقال الثقافي والانتقال على مستوى التواصل.

حول الهدف الحادي عشر من أهداف التنمية المستدامة ODD11: العمل على جعل المدن والمستوطنات البشرية مفتوحة للجميع وآمنة ومرنة ومستدامة:

• تثمين المبادرات المحلية في مجال تبني تطبيق أهداف التنمية المستدامة:
الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة ODD4: - السهر على استفادة الجميع من تعليم جيد داخل ظروف تطبعها المساواة وتعزيز فرص التعلم خلال كل المراحل العمرية.
الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة ODD5: تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين كل الفتيات والنساء من الاكتفاء الذاتي.
الهدف التاسع من أهداف التنمية المستدامة ODD9: تهيئة البنيات التحتية المرنة ونشر ثقافة التصنيع المستدام الذي ينتفع منه الجميع ودعم الابتكار.
الهدف العاشر من أهداف التنمية المستدامة ODD10: تقليص الهوة بين الدول وداخلها.
الهدف السادس عشر من أهداف التنمية المستدامة ODD16: دعم خلق مجتمعات سلمية ومنفتحة تحقيقا لأهداف التنمية المستدامة.
الهدف السابع عشر من أهداف التنمية المستدامة ODD17: خلق الشراكات تحقيقا للأهداف.
• إنشاء علامة جودة تروج لها حواضر أفريقيا وحكوماتها المتحدة أساسها الحوار المتعدد الأطراف من خلال فتح مجال التعبير أمام النشطاء غير الحكوميين خاصة منهم المنتمين للقطاع غير المهيكل. علامة تقوي الروابط الاجتماعية وتحفز بروز جيل شاب فاعل يأخذ بزمام مستقبله وتواكب تفعيل السياسات المحلية المدمجة والتضامنية مع إبقاء التربية والتعليم بمعناهما الأوسع على رأس قائمة الأولويات.

• رسم معالم مصير حضري قادر على حشد كل الهويات التي يحتويها، تتماها فيه التقاليد التضامنية التي تزخر بها القارة السمراء ومخيلاتها المحلية في اندماج سلس مع كل ما جد من تكنولوجيا ورقمنة نحو مستقبل حضري أفريقي مندمج وقادر على خط مسار مستدام للقارة على مدى السنين.

• تخليق المواطنين، خاصة الشباب منهم، من خلال مقاربة "نوعٍ" معززة، على أهداف التنمية المستدامة وآثارها على أرضهم ومحيطهم المباشر وجعل الإشراف نموذجا لنقل المعارف والدراية العملية بما في ذلك تلك غير المهيكلة وعبر التعليم عن بعد.

• دعم برامج التعاون والتبادل الثقافي في فضاءات مخصصة تُصمم وفق نماذج هندسية محلية وربط جسور الحوار بين مجموع مكونات التنوع الحاضرة.

• توحيد المواطنين وحشدهم، الشباب والنساء وكل الفئات الهشة على وجه الخصوص، وكذا المرشحين والمقاولين والفاعلين الجمعويين للانخراط في سعي جاد ومشترك نحو نمط حضري مستدام مندمج وتضامني يحفز التواصل ويتيح الفرصة للفاعلين غير المهيكلين الجدد للتعبير والمبادرة.

الحكامة

تقود لجنة توجيهية ومجلس أعلًى ولجنة تنفيذية اللجنة التنظيمية للعواصم الأفريقية للثقافة.

لقيادة المشروع أنشأت حواضر أفريقيا وحكوماتها المتحدة لجنة توجيهية يرأسها السيد جون بيير إيلونغ أمين عام منظمة حواضر أفريقيا وحكوماتها المتحدة. ويرأس اللجنة التوجيهية السيد أداما طراوري بجانب السيد خالد ثامر الذي عين مديرا عاما لها. تضم اللجنة التوجيهية شخصيات مشهود لها بالكفاءة والخبرة وقدرتها على التصرف ناهيك عن ممثلي أكبر المؤسسات العمومية. تصادق اللجنة التوجيهية على التوجهات العامة وتمثل اللجنة التنظيمية لدى الهيئات العمومية والخاصة.

يضم المجلس الأعلى شخصيات أفريقية مشهود باستقلاليتها وبإلمامها بالإشكاليات التي تشهدها القارة. ويسهر هذا المجلس على احترام القيم الأساسية التي توجه عمل العواصم الأفريقية للثقافة وإغناء نقاش في العمق.

تمثل اللجنة التنفيذية الشق الفعلي للجنة التوجيهية والتعبير الملموس عن قراراتها ورؤيتها. وتلحق بالجهازين المذكورين ممثلين عن المدينة المستضيفة للنسخة، وممثلين عن النسخة السابقة والنسخة التالية، إضافة إلى مدير لجنة الداعمين وكبار الشركاء من القطاع العمومي المساهمين في عمليات العواصم الأفريقية للثقافة من أجل تمويل أجزاء مهمة من البرنامج وتتبعها. وأخيرا، تتوفر اللجنة المنظمة على إمكانية الاستفادة من جمع غفير من المستشارين والخبراء في عدة مجالات قصد إغناء تداولاتها وبحثها وإثراء برمجة نسخة من النسخ عند الاقتضاء.

اللجنة التوجيهية

السيد جون بيير إيلونغ مباسي

رئيسا
اقرأ المزيد
يشغل جون بيير إيلونغ مباسي منذ سنة 2007 منصب أمين عام منظمة حواضر أفريقيا وحكومتها المتحدة بعد أن كان رئيسا للتدبير بالنيابة بمنظمة "ائتلاف المدن" (سيتيز أليينس) منذ أبريل 2016، وهو بالموازاة مع ذلك الرئيس المشارك ل"منظمة لائتلاف المدن العالمي" من أجل التنمية العلمية (World Cities Scientific Development Alliance - WCSDA) وأمين عام مساعد ب"المنتدى الصيني الأفريقي للجماعات المحلية". يقف السيد إيلونغ مباسي خلف قمم حواضر أفريقيا (Africités) إحدى أكبر تظاهرات المدن والجهات والجماعات المحلية، ساهرا على تنظيمها منذ أول نسخة لها سنة 1998.
في رصيد السيد إيلونغ مباسي أربعون سنة من العمل في مجال التنمية الحضرية وتهيئة المجال الترابي والخدمات الحضرية والتنمية الاقتصادية المحلية وحكامة الجماعات المحلية وتدبير السكنى وإعادة هيكلية مدن الصفيح. وقد كان أول من شغل منصب أمين عام الرابطات العالمية للتنسيق للمدن والسلطات المحلية (World Association of Cities and Local Authorities Coordination) في الوقت عينه الذي كان فيه أمينا عاما للشراكة من أجل التنمية البلدية (Municipal development Partnership) ما بين سنتي 1992 و2006. وفي الماضي تولى خلال الفترة ما بين 1981 و1991 رئاسة أول مشروع حضري يشارك في تمويله البنك الدولي بالكامرون والذي هم إعادة هيكلة مجال سكني غير لائق وتهيئته وهو مشروع ضم 300.000 مسكن بمدينة دوالا. انطلقت مسيرة السيد إيلونغ مباسي بباريس حيث كان يشغل منصب رئيس دراسات ثم منصب رئيس لجنة ب"الوكالة التعاون والتهيئة" خلال فترة ما بين 1973 و1980.

السيد أداما طراوري

رئيسا شرفيا
اقرأ المزيد
السيد أدما طراوري ممثل ومخرج مسرحي ومؤلف من أصل مالي، ولد سنة 1962 بسيكاسو، خريج المعهد الوطني للفنون (l’Institut national des Arts ) ببامكو حيث شغل به منصب أستاذ الفن الدرامي خلال فترة ما بين 1989 – 1999.
خلال فترة 2001-2005 انتدبته المنظمة العالمية للفرنكوفونية (OIF) (Organisation Internationale de la Francophonie) لشغل مقعد خبير باللجنة الدولية للمسرح الفرنكوفوني (CITF)(Commission Internationale du Théâtre Francophone). وقد أنشأ سنة 1994 فرقة آكت سيت (Acte SEPT) (تحسيس وتربية ودعم مسرحي) التي وضعت دعائم مهرجان مسرح الواقع الذي ينظم كل سنتين بمدينة باماكو بحيث يشرف السيد أداما طراوري على إخراجه الفني منذ نشأته. كما يرأس التحالف المالي من أجل التنوع الثقافي وهو في الوقت ذاته أمين عام باتحاد الفنانين الماليين FEDAMA.

السيد خالد ثامر

مديرا عاما
اقرأ المزيد.
السيد خالد ثامر فرنسي من أصول مغربية، ولد بالبيضاء سنة 1968 تكوينه الأساسي كان في مجال الرقص الذي ما لبث أن قايضه بشكل آخر من أشكال التعبير جامعا بين الرقص والمسرح. التقى السيد ثامر بندين عباد وجيرزي كروتوسكي وفرانسوا كوبا وباسكال رامبيرت ونكولا رافال وعمل بجانبهم. أنشأ سنة 1998 فرقة "بذرات الشمس" (Graines de Soleil) بباريس أولى محطات مساره الفني في الإخراج المسرحي، حيث أخرج 13 عملا من إبداعه بما فيها استعراض فيليب غيوتيل خلال مهرجان "باريس حارة الصيف" 2001 (Paris Cartier d’Eté) ومسرحية "البخيل" الاقتباس الثنائي اللغة لإبداع موليير على خشبة كوميديا ديل أرتي الذي رأت النور وعرضت بالمعهد الفرنسي بالدار البيضاء ثم عبر جولة شملت كل التراب المغربي. كان عرض " أرض خلاء" (Terrain Vague) الذي عالج موضوع أطفال الشوارع سنة 2011 من إبداع السيد ثامر، المناسبة التي لاقته بالجمهور المغربي واللحظة التي أذكت في نفسه الرغبة في العودة للوطن. وقد حقق رغبته تلك من خلال إنشاء تجمع فنانين بمدينة مراكش سماه تجمع "شظايا القمر" (Eclats de Lune) الذي أبدع بمعيته عرض "جنود الخفاء" (Soldats Inconnus) خلال مهرجان أفينيون يليه عرض "ملامح غير مألوفة" (Profils Atypiques) الذي سيعرضه بالمغرب وفرنسا وكندا. وكان عرض "قاص مراكش" (Le Griot de Marrakech)، المستوحى من إبداع ماحي بينبين، أول عمل سيبدعه السيد تامر للسريك سنة 2013.
وسيستمر بالموازاة في تأليف وإدارة عدة مهرجانات: "المهرجان بنون النسوة" (Le Festivl au Féminin) بباريس، "إحياء ليالي رمضان" (Les Veillées du Ramadan) بباماكو ومهرجان "أصوات نسائية" وقد أفضت مساءلته التي لا تكل للروابط التي تجمع الفن بالأرض سنة 2007 به إلى انشاء "الملتقى الدولي للفنانين بالساحات العامة" "أوالناغ " (Awaln’art) الذي شغل إلى حدود سنة 2016 ساحات مراكش العامة ونواحيها وكذا العديد من كبريات المدن المغربية فاتحا بذلك المجال لبروز الإبداع المعاصر بالأماكن العامة في المغرب.
تمكن السيد خالد ثامر بفضل غنى إبداعه وثراء عطاءه الفني الذي جعل منه سفيرا للإبداع الأفريقي والفرنكفوني من أن يعين سنة 2010 خبيرا لدى المنظمة العالمية للفرانكفونية وأول رئيس من أصل مغربي للجنة الدولية للمسرح الفرانكفوني سنة 2013 وشغل منصب مساعد رئيس لمهرجان مراكش الثنائي السنوي خلال فترة 2014-2016 ومؤخرا باللجنة الفنية الدولية لماسا MASA.

السيدة فيديا تامبي مونتييرو

أمينة عامة
اقرأ المزيد
السيدة فيديا شغوفة بالقراءة تابعت دراستها الثانوية بفرنسا في تخصص النشر ثم انتقلت للعيش بداكار سنة 2008 حيث ستنشئ بشراكة مع السيدة غاييل سامب صال درا نشر أصوات قوية (Vives voix) دار نشر سنغالية والتي على صغرها تشغل حاليا موقعا مهما في الساحة الثقافية والفنية بالبلد، خاصة بفضل مقر الفنانين الذي تشرف عليه الدار بالموازاة مع نشاطها الأساسي. وتعمل أيضا على أرشفة ثقافاتها ومجالها نموها الغني والمتنوع.
للسيدة فيديا تامبي مونتييرو مكانة وازنة بمدينة داكار باشتغالها مساعدة شخصية للسيد عمدة المدينة خليفة أبابكر صال ما بين سنتي 2009-2018. إذ تعمل بشكل وطيد مع السيد عمدة المدينة بوصفها أول مساعد له وبذلك كان لها دور مهم في بلورة مشاريع تهم المدينة وتبتعها.
نتيجة لميولها ستتقلد السيدة فيديا عدة مناصب مسؤولية في مجال العلاقات الدولية، خاصة داخل شبكة المدن والفضاء الفرانكفوني الأوروبي وأيضا في مجال الثقافة الذي ستشرف فيه على مشروع ثقافي حضري ضخم وستلعب دور حلقة الوصل مع الفاعلين.
بفضل تجربتها في مجال تخطيط وتدبير تنمية مدينة بحجم مدينة داكار وتتبعه وخبرتها السياسية والديبلوماسية الحضرية تنضم السيدة فيديا تامبي مونتييرو عضوةً مؤسسةً وأمينةً عامةً للعواصم الأفريقية للثقافة.

السيد مصطفى مفيد

رئيس لجنة الرعاة والداعمين.
اقرأ المزيد

السيدة دورين روراشيتسي

اقرأ المزيد
تشرف السيدة دورين منذ سنة 2012 على تدبير البرمجة بالجمعية ذات الهدف غير الربحي "أفريكاليا" (AFRICALIA asbl) بدول (البوركينافاسو والسنغال وجمهورية الكونغو الديمقراطية والرواندا).
ولدت السيدة دورين روراشيتسي سنة 1980 ببوجونبورا، وهي خريجة مدرسة بروكسيل الحرة إليا بريغوجين تخصص علاقات عامة، لتشتغل فيما بعد في مجال تدبير أطوار المشاريع ثم تحصل سنة 2010 على ماجيستير في مجال التعاون والعلاقات الدولية بجامعة لييج.
التحقت بفريق عمل جمعية "أفريكاليا" سنة 2003 مسؤولةً عن تدبير الورش، يليه شغلها لمنصب منسقة فنية (في المجال السمعي البصري) بدول أفريقيا جنوب الصحراء ما بين 2004 و2006 ومنصب منسقة جهوية لجهة أفريقيا الغربية (البوركينافاسو والسنغال واغانا ومالي) ما بين 2006-2008 ثم مشرفة على تنسيق برامج أفريقيا الغربية (البوركينافاصو والسنغال) ما بين 2009-2011.

السيد ضورسي روغامب

اقرأ المزيد
ولد السيد دورسي روغامبا سنة 1969 برواندا داخل أسرة تمتهن الفن حيث تربى منذ صغره على تقاليد الراقصين الروانديين "الإنيطور". أسس أولى فرقاته للمسرح الراقص "إصانغو" سنة 1992 ببوطار. سيلتحق السيد ضورسي، بعد دراسته للصيدلة بجامعة رواندا الوطنية ثم بالجامعة الكاثوليكية للوفان، بالمعهد الموسيقي والفني الملكي بلييج قسم الفن الدرامي ليتخرج حاصلا على اللقب الأول. السيد ضوري روغومبا مؤسس وكالة الإبداع ودعم الفنون "رواندا مبادرات الفنون" (Rwanda Arts initiatives).
سيؤلف سنة 1999 بشراكة مع خمس مؤلفين مسرحية "رواندا 94" بمناسبة مهرجان أفينوين من إبداع الفرقة البلجيكية "غروبوف" (Groupov) إخراج السيد جاك ديلكوفايري وقد تُوجت المسرحية بعدة جوائز ببلجيكا وفرنسا. عقب عشر سنوات تلت حرب الإبادة الجماعية وبعد أربع مواسم بأوروبا وكندا وجزر الكراييب ستعرض المسرحية أمام الجمهور الرواندي بمدن بوطار كيغالي وبيسيسيرو.
سيبدع السيد ضورسي منهجية خاصة لتلقين المسرح والتي سيدرسها بإنجلترا وبلجيكا والسنغال. أسس سنة 2001 بكيغالي ورشات "أوروينطور" (Urwintore) وهو فضاء تكوين وإبداع وبحث في مجال الفنون المسرحية وفي هذا السياق سيؤلف ويدير عرض "التنوير" (l’instruction) لمؤلفها بيتر وييس التي سيعرضها برواندا ثم بفرنسا وبلجيكا وانجلترا واليابان والولايات المتحدة. خلال فترة 2004-2006 سيمثل في أعمال من إخراج بيتر روك وروزا غاسكي وميلو رو. السيد ضورسي مؤلف "ماريمبو" رواية شعرية تقص آخر لحظات أسرته برواندا ومسرحية "السود اللعينون !" (Bloody Niggers !) التي رأت النور بالمسرح الوطني لبلجيكا سنة 2007 من إخراج جاك ديلكوفايري. سيقدم نصه "الجنة: رحلة ذاهب وإياب" (Aller retour au Paradis) مرحلةً من مراحل أوراش العمل بالمزرعة بيل إيباط (Ferme de Bel Ebat) بإفلين، كما سيعرض له نسخة قصيرة عن "مركز التسوق" (Market Place) بمناسبة تظاهرة " حسيس اللغة" (Bruissements de la langue) في نسختها لسنة 2010 وخلال ذات السنة سينهي السيد ضورسي مسرحية "المقامرون أو حرب الجندي هانغري الأخيرة" (Gamblers ou la dernière guerre du soldat Hungry) التي أشرف على إخراجها حيث رأت النور سنة 2011 بخشبة "زويدربيرشويس" بأنفيرس.

السيد كريسطوف غالان

اقرأ المزيد
اشتغل السيد كريسطوف غالان على مر 30 سنة مضت بالعديد من فضاءات الفن والعروض المسرحية بفرنسا: المسرح البلدي، مركز الإبداع، الخشبة الوطنية. شغل منصب أمين عام "الفولكون" أحد أكبر مسارح فرنسا ومنصب منتدب لدى مهرجان "أوف" بأفينيون. ألف بالشراكة عدة مؤلفات مشتركة ("الفن في محنة" (l’Art en Difficultés l’Art en Difficultés) بشراكة مع كاصاندرا/هورامب، " إخراج الإبداع" (Produire la création) مع كانطاريا وكمولي وفيسباخ وفرونسون وجوردوي ولاغارد وميلين وموندزان وتساي والعديد...)، كما أخرج بالشراكة عرض "ثقافات: نقاط القوة وتحديات القرن 21" (Culture(s) : Forces et défis du 21ème siècle Culture(s) : Forces et défis du 21ème siècle).
يشرف حاليا، بالإضافة إلى عضويته بلجنة الخبراء بفرنسا وبلجيكا، على إدارة "أروقة شايربيك" (Halles de Schaerbeek) أكبر مسارح بروكسيل الذي كان له الفضل قي تنمية قدراته في الانتاج وهو عضو في اللجنة الفنية الدولية ل"ماصا" (MASA) منذ 2016 ومنخرط في أشغال المنظمة الدولية للفرانكوفونية داعما للتكوين التقني بأفريقيا.

السيدة موديستا مونيانكندي

اقرأ المزيد
السيدة موديستا (اللوكسمبرغ/بروكسيل/رواندا ) عضوة في عدة منظمات غير ربحية في مجال الفنون والثقافة بأفريقيا من قبيل "رواندا مبادرات الفنون" (Rwanda Arts initiatives) منذ 2012 من أجل المساهمة في دعم وتنمية الفنون بمدينة كيغالي. وهي أيضا فرد من اللجنة التنفيذية للعواصم الأفريقية للثقافة التي تهدف إلى مواكبة ودعم التنمية الحيوية والمستدامة للثقافة والفنون بالقارة السمراء، من خلال برامج متعددة السنوات تمكن من تعزيز القدرات وخلق شبكة فاعلين واسعة ومندمجة والتحسيس بذلك. السيدة موجستا حاصلة على الماجيستير في العلوم السياسية والقانون الدولي وإطار عالٍ ذات خبرة في مجال تدبير المخاطر. تعمل حاليا لدى أهم وأوثق مؤسسات الأداء عبر الأنترنيت.

السيدة آيوكو مينساه

اقرأ المزيد
تعمل منذ 2016 مبرمجة فنية ومستشارة بالقسم الأفريقي بقصر الفنون الجميلة ببروكسيل. وهي خبيرة منذ سنة 2000 لدى العديد من المنظمات (اليونيكسو، اللجنة الأوروبية، المنظمة العالمية للفرانكوفونية ومتحف وسط أفريقيا الملكي) ولديها مشاركات عدة في منتديات عالمية.
من أصل فرنسي كونغولي ولدت السيدة آيوكو منساه سنة 1968 وتخرجت من جامعة باريس ضوفين بماجيستير في التدبير الثقافي وهي حاصلة كذلك على ماجيستير في الأدب المعاصر من جامعة الصوربون الجديدة وخريجة مركز تكوين وتأهيل الصحفيين بباريس.
بعد إدارتها لمجلة "أفريقيا الثقافات" (Africultures- www.africultures.com) 2005-2008 أسست وترأست تحرير مجلة أفريسكوب واشتغلت خبيرة في برنامج الاتحاد الأوروبي للدعم (UE-ACP) لأفريقيا الكراييب والمحيط (ACP) الهادي وبالأقسام الثقافية ACPوACP+ وبأمانة ACP بروكسيل. في رصيد السيدة آيوكو المئات من المقالات خطها قلمها منذ 1995 خاصة تلك التي نشرت بمجلة "أفريقيا الثقافات" كما عملت بشراكة مع العديد من وسائل الإعلام (RFI, Revue Noire, Ballet Tanz, Balafon وغيرها).
اشتغلت أيضا بالتأليف بحيث ألفت بالشراكة عدة مؤلفات منها:
"هون نوكون - طبول ووجوه" (Houn-Noukoun, Tambours & Visages) (1996)، "فوستين لنييكولا-مؤلف رقصات" (Faustin Linyekula, chorégraphe) (2002)، "جسد للبناء – الجيل الجديد من فناني الاستعراض الأفارقة" (Un corps à construire - La nouvelle génération d'artistes africains de la performance) (2004)، "الابداع الفني في أرض الإسلام" (Créations artistiques en pays d'islam) (2006)، "ثقافة أفريقية" (Kultur Afrika) (2010)، "دجوليبا: نهر النايجر الكبير" (Djoliba, le grand fleuve Niger) (2010)، الابداع ما بعد الاحتلال – أصوات وانشقاقات بلجيكية كونغولية (Créer en postcolonie - Voix et dissidences belgo-congolaises) (2016). وقد نشرت مؤخرا قصة قصيرة في مجموعة "كيف للحر أن يكون حرا؟ نقاش حول حرية التعبير الإبداعي بأفريقيا" (How free is free ? Réflexions sur la liberté d’expression créative en Afrique) بدار نشر أرتيريال نيتوورك (Arterial Network) وأخرجت أول فلم قصيرة لها بعنوان "بلال".

السيد ديمبا صو

اقرأ المزيد
السيد ديمبا صو هو المدير الشريك والمؤسس بالشراكة ل"مانصا موسا – الخبراء" شركة سنغالية مختصة في إدارة الأصول بالبورصة بأفريقيا الغربية ومنصة الاستثمار التشاركي للمقاولات الصغرى والمتوسطة والناشئة.
خريج المدرسة العليا للتجارة بمونتريال حصل على الإجازة في إدارة الأعمال تخصص علوم كما حصل على دبلوم الدراسات العليا في التجارة تخصص المالية والتجارة الالكترونية، وانطلق مساره المهني بالعمل لدى عدة بنوك وشركات كبرى محاللا ومستشارا ماليا: الشركة العامة للمصرف الخاص بجنيف سنة 2005، البنك المالي الوطني منذ يناير 2008 إلى غاية يوليو 2009 وبنك بي إن بي أدنى باريس بمونتريال دجنبر 2006 – غشت 2007 وسي جي إف بورصة داكار فبراير 2010- فبراير 2012 وروت كابطال داكار فبراير 2012- غشت 2012 واورومونيطور العالمية غشت 2013 – دجنبر 2013، مجموعة غلوبال ساوث دجنبر 2013 – أبريل 2014. ليأسس بالشراكة شركة "أصوكا إنسايت" (Asoka Insight) حيث سيعمل في وحدة وسائل الإعلام وتطوير الأعمال، منصب سيغادره فيما بعد ليكرس نفسه ل"مانصا موسا – الخبراء".
المجلس الأعلى

كوركور أمارتييفو

اقرأ المزيد

يعقوبة كوناتي

اقرأ المزيد

الأستاذ لوبفيشي مبويامبا

اقرأ المزيد

التاريخ


نُظمت منذ مطلع سنة 2017 بتشجيع من جون بيير إيلونغ مباسي أمين عام حواضر أفريقيا وحكوماتها المحلية المتحدة ( CGLAU) اجتماعات شملت خبراء شغوفين.

انتهى ربيع سنة 2018 بوضع هيكل مشروع وبقرار تقديم برنامج "العواصم الأفريقية للثقافة" خلال الدورة الموالية من قمة "حواضر أفريقيا" (المنتدى العالمي للمدن والجماعات الترابية الأفريقية).

وبمناسبة القمة الثامنة لحواضر أفريقيا التي عقدت في 22 من نونبر 2018، أعلن كل من رئيس العواصم الأفريقية للثقافة السيد جون بيير إيلونغ مباسي والسيد أدما طراوري والسيد محمد العربي بلقايد رئيس جماعة مراكش رسميا عن انطلاقة العواصم الأفريقية للثقافة وعن مراكش أول عاصمة أفريقية للثقافة.

وفي 22 من فبراير2019: وقعت العواصم الأفريقية للثقافة وجماعة مراكش اتفاقية مراكش 2020 عاصمة أفريقية للثقافة والتي ستحتضن أولى نسخها ما بين فاتح يناير و31 من دجنبر سنة 2020.

تقديم عام

العواصم الأفريقية للثقافة برنامج من إنشاء منظمة حواضر أفريقيا وحكوماتها المتحدة (CGLU AFRIQUE)

وهو يهدف إلى:
- هيكلة وتمكين شبكة فاعلين ثقافيين ومبدعين من القارة الأفريقية والربط بينهم؛
- تطوير بيئة منظمة في القطاعين الخاص والعام تمنحهم الحرية الثقافية والاستقلالية المادية والصلاحية المستدامة.

تطمح العواصمُ الأفريقيةُ للثقافة التي أنشئت من قبل الأفارقة وخدمة لهم إلى خط معالم مستقبل بديل تقترحه على القارة والعالم، مستقبل يستمد جذوره من عمق ثقافي لا نظير له. وبذلك تأخذ على عاتقها رهان النقلة النوعية وتحدياتها التي يتوقف عليها مستقبلنا المشترك.

على القارة الأفريقية أن تتحول إلى فضاء ابتكار تضامني يمتزج فيه الإرث العريق بعناصر الحداثة المستجدة وتنبثق منه باحات حضرية مختلطة من شأنها إعادة خلق مواطنة واعية وملتزمة لتقف شامخة كنجم تهتدي بها حواضر العالم ككل

سيعلَن على رأس كل ثلاث سنوات عن مدينة أفريقية عاصمةً للثقافة وبذلك ينطلق عام حافل تؤثثه العديد من التظاهرات والعروض المبرمجة أو المهيكِلة.

ستتحول كل عاصمة أفريقية للثقافة إلى مضيف يستقبل القارة جمعاء ولمدة سنة إلى لصرح يموج فيه إبداع القارة بمدنها وجهاتها المختلفة.

تمنح كل دورة من العواصمَ الأفريقية للثقافة فرجة زمنية تتجه فيها كل أنظار العالم إلى مجموعة برامج متعددة السنوات تقودها لجنة العواصم الأفريقية للثقافة التنظيمية.
تغطي تلك البرامج كل القارة وبشكل مستمر في شكل شبكة تربط بين كل الفاعلين لمبدعين من مختلف الحواضر الأفريقية.

الأهداف


تهدف العواصم الأفريقية للثقافة إلى جعل القارة السمراء قارة تعي مدى عمق جذورها الثقافية وحجر الزاوية في صرح مستقبلنا أجمع، حاملة على عاتقها رهان التحول.








• تثمين المبادرات المحلية في مجال تبني تطبيق أهداف التنمية المستدامة:
الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة ODD4: - السهر على استفادة الجميع من تعليم جيد داخل ظروف تطبعها المساواة وتعزيز فرص التعلم خلال كل المراحل العمرية.
الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة ODD5: تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين كل الفتيات والنساء من الاكتفاء الذاتي.
الهدف التاسع من أهداف التنمية المستدامة ODD9: تهيئة البنيات التحتية المرنة ونشر ثقافة التصنيع المستدام الذي ينتفع منه الجميع ودعم الابتكار.
الهدف العاشر من أهداف التنمية المستدامة ODD10: تقليص الهوة بين الدول وداخلها.
الهدف السادس عشر من أهداف التنمية المستدامة ODD16: دعم خلق مجتمعات سلمية ومنفتحة تحقيقا لأهداف التنمية المستدامة.
الهدف السابع عشر من أهداف التنمية المستدامة ODD17: خلق الشراكات تحقيقا للأهداف.

• إنشاء علامة جودة تروج لها حواضر أفريقيا وحكوماتها المتحدة أساسها الحوار المتعدد الأطراف من خلال فتح مجال التعبير أمام النشطاء غير الحكوميين خاصة منهم المنتمين للقطاع غير المهيكل. علامة تقوي الروابط الاجتماعية وتحفز بروز جيل شاب فاعل يأخذ بزمام مستقبله وتواكب تفعيل السياسات المحلية المدمجة والتضامنية مع إبقاء التربية والتعليم بمعناهما الأوسع على رأس قائمة الأولويات.

• رسم معالم مصير حضري قادر على حشد كل الهويات التي يحتويها، تتماها فيه التقاليد التضامنية التي تزخر بها القارة السمراء ومخيلاتها المحلية في اندماج سلس مع كل ما جد من تكنولوجيا ورقمنة نحو مستقبل حضري أفريقي مندمج وقادر على خط مسار مستدام للقارة على مدى السنين.

• تخليق المواطنين، خاصة الشباب منهم، من خلال مقاربة "نوعٍ" معززة، على أهداف التنمية المستدامة وآثارها على أرضهم ومحيطهم المباشر وجعل الإشراف نموذجا لنقل المعارف والدراية العملية بما في ذلك تلك غير المهيكلة وعبر التعليم عن بعد.

• دعم برامج التعاون والتبادل الثقافي في فضاءات مخصصة تُصمم وفق نماذج هندسية محلية وربط جسور الحوار بين مجموع مكونات التنوع الحاضرة.

• توحيد المواطنين وحشدهم، الشباب والنساء وكل الفئات الهشة على وجه الخصوص، وكذا المرشحين والمقاولين والفاعلين الجمعويين للانخراط في سعي جاد ومشترك نحو نمط حضري مستدام مندمج وتضامني يحفز التواصل ويتيح الفرصة للفاعلين غير المهيكلين الجدد للتعبير والمبادرة.

الحكامة

تقود لجنة توجيهية ومجلس أعلًى ولجنة تنفيذية اللجنة التنظيمية للعواصم الأفريقية للثقافة.

لقيادة المشروع أنشأت حواضر أفريقيا وحكوماتها المتحدة لجنة توجيهية يرأسها السيد جون بيير إيلونغ أمين عام منظمة حواضر أفريقيا وحكوماتها المتحدة. ويرأس اللجنة التوجيهية السيد أداما طراوري بجانب السيد خالد ثامر الذي عين مديرا عاما لها. تضم اللجنة التوجيهية شخصيات مشهود لها بالكفاءة والخبرة وقدرتها على التصرف ناهيك عن ممثلي أكبر المؤسسات العمومية. تصادق اللجنة التوجيهية على التوجهات العامة وتمثل اللجنة التنظيمية لدى الهيئات العمومية والخاصة.

يضم المجلس الأعلى شخصيات أفريقية مشهود باستقلاليتها وبإلمامها بالإشكاليات التي تشهدها القارة. ويسهر هذا المجلس على احترام القيم الأساسية التي توجه عمل العواصم الأفريقية للثقافة وإغناء نقاش في العمق.

تمثل اللجنة التنفيذية الشق الفعلي للجنة التوجيهية والتعبير الملموس عن قراراتها ورؤيتها. وتلحق بالجهازين المذكورين ممثلين عن المدينة المستضيفة للنسخة، وممثلين عن النسخة السابقة والنسخة التالية، إضافة إلى مدير لجنة الداعمين وكبار الشركاء من القطاع العمومي المساهمين في عمليات العواصم الأفريقية للثقافة من أجل تمويل أجزاء مهمة من البرنامج وتتبعها. وأخيرا، تتوفر اللجنة المنظمة على إمكانية الاستفادة من جمع غفير من المستشارين والخبراء في عدة مجالات قصد إغناء تداولاتها وبحثها وإثراء برمجة نسخة من النسخ عند الاقتضاء.

اللجنة التوجيهية

السيد جون بيير إيلونغ مباسي

رئيسا
اقرأ المزيد
يشغل جون بيير إيلونغ مباسي منذ سنة 2007 منصب أمين عام منظمة حواضر أفريقيا وحكومتها المتحدة بعد أن كان رئيسا للتدبير بالنيابة بمنظمة "ائتلاف المدن" (سيتيز أليينس) منذ أبريل 2016، وهو بالموازاة مع ذلك الرئيس المشارك ل"منظمة لائتلاف المدن العالمي" من أجل التنمية العلمية (World Cities Scientific Development Alliance - WCSDA) وأمين عام مساعد ب"المنتدى الصيني الأفريقي للجماعات المحلية". يقف السيد إيلونغ مباسي خلف قمم حواضر أفريقيا (Africités) إحدى أكبر تظاهرات المدن والجهات والجماعات المحلية، ساهرا على تنظيمها منذ أول نسخة لها سنة 1998.
في رصيد السيد إيلونغ مباسي أربعون سنة من العمل في مجال التنمية الحضرية وتهيئة المجال الترابي والخدمات الحضرية والتنمية الاقتصادية المحلية وحكامة الجماعات المحلية وتدبير السكنى وإعادة هيكلية مدن الصفيح. وقد كان أول من شغل منصب أمين عام الرابطات العالمية للتنسيق للمدن والسلطات المحلية (World Association of Cities and Local Authorities Coordination) في الوقت عينه الذي كان فيه أمينا عاما للشراكة من أجل التنمية البلدية (Municipal development Partnership) ما بين سنتي 1992 و2006. وفي الماضي تولى خلال الفترة ما بين 1981 و1991 رئاسة أول مشروع حضري يشارك في تمويله البنك الدولي بالكامرون والذي هم إعادة هيكلة مجال سكني غير لائق وتهيئته وهو مشروع ضم 300.000 مسكن بمدينة دوالا. انطلقت مسيرة السيد إيلونغ مباسي بباريس حيث كان يشغل منصب رئيس دراسات ثم منصب رئيس لجنة ب"الوكالة التعاون والتهيئة" خلال فترة ما بين 1973 و1980.

السيد أداما طراوري

رئيسا شرفيا
اقرأ المزيد
السيد أدما طراوري ممثل ومخرج مسرحي ومؤلف من أصل مالي، ولد سنة 1962 بسيكاسو، خريج المعهد الوطني للفنون (l’Institut national des Arts ) ببامكو حيث شغل به منصب أستاذ الفن الدرامي خلال فترة ما بين 1989 – 1999.
خلال فترة 2001-2005 انتدبته المنظمة العالمية للفرنكوفونية (OIF) (Organisation Internationale de la Francophonie) لشغل مقعد خبير باللجنة الدولية للمسرح الفرنكوفوني (CITF)(Commission Internationale du Théâtre Francophone). وقد أنشأ سنة 1994 فرقة آكت سيت (Acte SEPT) (تحسيس وتربية ودعم مسرحي) التي وضعت دعائم مهرجان مسرح الواقع الذي ينظم كل سنتين بمدينة باماكو بحيث يشرف السيد أداما طراوري على إخراجه الفني منذ نشأته. كما يرأس التحالف المالي من أجل التنوع الثقافي وهو في الوقت ذاته أمين عام باتحاد الفنانين الماليين FEDAMA.

السيد خالد ثامر

مديرا عاما
اقرأ المزيد.
السيد خالد ثامر فرنسي من أصول مغربية، ولد بالبيضاء سنة 1968 تكوينه الأساسي كان في مجال الرقص الذي ما لبث أن قايضه بشكل آخر من أشكال التعبير جامعا بين الرقص والمسرح. التقى السيد ثامر بندين عباد وجيرزي كروتوسكي وفرانسوا كوبا وباسكال رامبيرت ونكولا رافال وعمل بجانبهم. أنشأ سنة 1998 فرقة "بذرات الشمس" (Graines de Soleil) بباريس أولى محطات مساره الفني في الإخراج المسرحي، حيث أخرج 13 عملا من إبداعه بما فيها استعراض فيليب غيوتيل خلال مهرجان "باريس حارة الصيف" 2001 (Paris Cartier d’Eté) ومسرحية "البخيل" الاقتباس الثنائي اللغة لإبداع موليير على خشبة كوميديا ديل أرتي الذي رأت النور وعرضت بالمعهد الفرنسي بالدار البيضاء ثم عبر جولة شملت كل التراب المغربي. كان عرض " أرض خلاء" (Terrain Vague) الذي عالج موضوع أطفال الشوارع سنة 2011 من إبداع السيد ثامر، المناسبة التي لاقته بالجمهور المغربي واللحظة التي أذكت في نفسه الرغبة في العودة للوطن. وقد حقق رغبته تلك من خلال إنشاء تجمع فنانين بمدينة مراكش سماه تجمع "شظايا القمر" (Eclats de Lune) الذي أبدع بمعيته عرض "جنود الخفاء" (Soldats Inconnus) خلال مهرجان أفينيون يليه عرض "ملامح غير مألوفة" (Profils Atypiques) الذي سيعرضه بالمغرب وفرنسا وكندا. وكان عرض "قاص مراكش" (Le Griot de Marrakech)، المستوحى من إبداع ماحي بينبين، أول عمل سيبدعه السيد تامر للسريك سنة 2013.
وسيستمر بالموازاة في تأليف وإدارة عدة مهرجانات: "المهرجان بنون النسوة" (Le Festivl au Féminin) بباريس، "إحياء ليالي رمضان" (Les Veillées du Ramadan) بباماكو ومهرجان "أصوات نسائية" وقد أفضت مساءلته التي لا تكل للروابط التي تجمع الفن بالأرض سنة 2007 به إلى انشاء "الملتقى الدولي للفنانين بالساحات العامة" "أوالناغ " (Awaln’art) الذي شغل إلى حدود سنة 2016 ساحات مراكش العامة ونواحيها وكذا العديد من كبريات المدن المغربية فاتحا بذلك المجال لبروز الإبداع المعاصر بالأماكن العامة في المغرب.
تمكن السيد خالد ثامر بفضل غنى إبداعه وثراء عطاءه الفني الذي جعل منه سفيرا للإبداع الأفريقي والفرنكفوني من أن يعين سنة 2010 خبيرا لدى المنظمة العالمية للفرانكفونية وأول رئيس من أصل مغربي للجنة الدولية للمسرح الفرانكفوني سنة 2013 وشغل منصب مساعد رئيس لمهرجان مراكش الثنائي السنوي خلال فترة 2014-2016 ومؤخرا باللجنة الفنية الدولية لماسا MASA.

السيدة فيديا تامبي مونتييرو

أمينة عامة
اقرأ المزيد
السيدة فيديا شغوفة بالقراءة تابعت دراستها الثانوية بفرنسا في تخصص النشر ثم انتقلت للعيش بداكار سنة 2008 حيث ستنشئ بشراكة مع السيدة غاييل سامب صال درا نشر أصوات قوية (Vives voix) دار نشر سنغالية والتي على صغرها تشغل حاليا موقعا مهما في الساحة الثقافية والفنية بالبلد، خاصة بفضل مقر الفنانين الذي تشرف عليه الدار بالموازاة مع نشاطها الأساسي. وتعمل أيضا على أرشفة ثقافاتها ومجالها نموها الغني والمتنوع.
للسيدة فيديا تامبي مونتييرو مكانة وازنة بمدينة داكار باشتغالها مساعدة شخصية للسيد عمدة المدينة خليفة أبابكر صال ما بين سنتي 2009-2018. إذ تعمل بشكل وطيد مع السيد عمدة المدينة بوصفها أول مساعد له وبذلك كان لها دور مهم في بلورة مشاريع تهم المدينة وتبتعها.
نتيجة لميولها ستتقلد السيدة فيديا عدة مناصب مسؤولية في مجال العلاقات الدولية، خاصة داخل شبكة المدن والفضاء الفرانكفوني الأوروبي وأيضا في مجال الثقافة الذي ستشرف فيه على مشروع ثقافي حضري ضخم وستلعب دور حلقة الوصل مع الفاعلين.
بفضل تجربتها في مجال تخطيط وتدبير تنمية مدينة بحجم مدينة داكار وتتبعه وخبرتها السياسية والديبلوماسية الحضرية تنضم السيدة فيديا تامبي مونتييرو عضوةً مؤسسةً وأمينةً عامةً للعواصم الأفريقية للثقافة.

السيد مصطفى مفيد

رئيس لجنة الرعاة والداعمين.
اقرأ المزيد

السيدة دورين روراشيتسي

اقرأ المزيد
تشرف السيدة دورين منذ سنة 2012 على تدبير البرمجة بالجمعية ذات الهدف غير الربحي "أفريكاليا" (AFRICALIA asbl) بدول (البوركينافاسو والسنغال وجمهورية الكونغو الديمقراطية والرواندا).
ولدت السيدة دورين روراشيتسي سنة 1980 ببوجونبورا، وهي خريجة مدرسة بروكسيل الحرة إليا بريغوجين تخصص علاقات عامة، لتشتغل فيما بعد في مجال تدبير أطوار المشاريع ثم تحصل سنة 2010 على ماجيستير في مجال التعاون والعلاقات الدولية بجامعة لييج.
التحقت بفريق عمل جمعية "أفريكاليا" سنة 2003 مسؤولةً عن تدبير الورش، يليه شغلها لمنصب منسقة فنية (في المجال السمعي البصري) بدول أفريقيا جنوب الصحراء ما بين 2004 و2006 ومنصب منسقة جهوية لجهة أفريقيا الغربية (البوركينافاسو والسنغال واغانا ومالي) ما بين 2006-2008 ثم مشرفة على تنسيق برامج أفريقيا الغربية (البوركينافاصو والسنغال) ما بين 2009-2011.

السيد ضورسي روغامب

اقرأ المزيد
ولد السيد دورسي روغامبا سنة 1969 برواندا داخل أسرة تمتهن الفن حيث تربى منذ صغره على تقاليد الراقصين الروانديين "الإنيطور". أسس أولى فرقاته للمسرح الراقص "إصانغو" سنة 1992 ببوطار. سيلتحق السيد ضورسي، بعد دراسته للصيدلة بجامعة رواندا الوطنية ثم بالجامعة الكاثوليكية للوفان، بالمعهد الموسيقي والفني الملكي بلييج قسم الفن الدرامي ليتخرج حاصلا على اللقب الأول. السيد ضوري روغومبا مؤسس وكالة الإبداع ودعم الفنون "رواندا مبادرات الفنون" (Rwanda Arts initiatives).
سيؤلف سنة 1999 بشراكة مع خمس مؤلفين مسرحية "رواندا 94" بمناسبة مهرجان أفينوين من إبداع الفرقة البلجيكية "غروبوف" (Groupov) إخراج السيد جاك ديلكوفايري وقد تُوجت المسرحية بعدة جوائز ببلجيكا وفرنسا. عقب عشر سنوات تلت حرب الإبادة الجماعية وبعد أربع مواسم بأوروبا وكندا وجزر الكراييب ستعرض المسرحية أمام الجمهور الرواندي بمدن بوطار كيغالي وبيسيسيرو.
سيبدع السيد ضورسي منهجية خاصة لتلقين المسرح والتي سيدرسها بإنجلترا وبلجيكا والسنغال. أسس سنة 2001 بكيغالي ورشات "أوروينطور" (Urwintore) وهو فضاء تكوين وإبداع وبحث في مجال الفنون المسرحية وفي هذا السياق سيؤلف ويدير عرض "التنوير" (l’instruction) لمؤلفها بيتر وييس التي سيعرضها برواندا ثم بفرنسا وبلجيكا وانجلترا واليابان والولايات المتحدة. خلال فترة 2004-2006 سيمثل في أعمال من إخراج بيتر روك وروزا غاسكي وميلو رو. السيد ضورسي مؤلف "ماريمبو" رواية شعرية تقص آخر لحظات أسرته برواندا ومسرحية "السود اللعينون !" (Bloody Niggers !) التي رأت النور بالمسرح الوطني لبلجيكا سنة 2007 من إخراج جاك ديلكوفايري. سيقدم نصه "الجنة: رحلة ذاهب وإياب" (Aller retour au Paradis) مرحلةً من مراحل أوراش العمل بالمزرعة بيل إيباط (Ferme de Bel Ebat) بإفلين، كما سيعرض له نسخة قصيرة عن "مركز التسوق" (Market Place) بمناسبة تظاهرة " حسيس اللغة" (Bruissements de la langue) في نسختها لسنة 2010 وخلال ذات السنة سينهي السيد ضورسي مسرحية "المقامرون أو حرب الجندي هانغري الأخيرة" (Gamblers ou la dernière guerre du soldat Hungry) التي أشرف على إخراجها حيث رأت النور سنة 2011 بخشبة "زويدربيرشويس" بأنفيرس.

السيد كريسطوف غالان

اقرأ المزيد
اشتغل السيد كريسطوف غالان على مر 30 سنة مضت بالعديد من فضاءات الفن والعروض المسرحية بفرنسا: المسرح البلدي، مركز الإبداع، الخشبة الوطنية. شغل منصب أمين عام "الفولكون" أحد أكبر مسارح فرنسا ومنصب منتدب لدى مهرجان "أوف" بأفينيون. ألف بالشراكة عدة مؤلفات مشتركة ("الفن في محنة" (l’Art en Difficultés l’Art en Difficultés) بشراكة مع كاصاندرا/هورامب، " إخراج الإبداع" (Produire la création) مع كانطاريا وكمولي وفيسباخ وفرونسون وجوردوي ولاغارد وميلين وموندزان وتساي والعديد...)، كما أخرج بالشراكة عرض "ثقافات: نقاط القوة وتحديات القرن 21" (Culture(s) : Forces et défis du 21ème siècle Culture(s) : Forces et défis du 21ème siècle).
يشرف حاليا، بالإضافة إلى عضويته بلجنة الخبراء بفرنسا وبلجيكا، على إدارة "أروقة شايربيك" (Halles de Schaerbeek) أكبر مسارح بروكسيل الذي كان له الفضل قي تنمية قدراته في الانتاج وهو عضو في اللجنة الفنية الدولية ل"ماصا" (MASA) منذ 2016 ومنخرط في أشغال المنظمة الدولية للفرانكوفونية داعما للتكوين التقني بأفريقيا.

السيدة موديستا مونيانكندي

اقرأ المزيد
السيدة موديستا (اللوكسمبرغ/بروكسيل/رواندا ) عضوة في عدة منظمات غير ربحية في مجال الفنون والثقافة بأفريقيا من قبيل "رواندا مبادرات الفنون" (Rwanda Arts initiatives) منذ 2012 من أجل المساهمة في دعم وتنمية الفنون بمدينة كيغالي. وهي أيضا فرد من اللجنة التنفيذية للعواصم الأفريقية للثقافة التي تهدف إلى مواكبة ودعم التنمية الحيوية والمستدامة للثقافة والفنون بالقارة السمراء، من خلال برامج متعددة السنوات تمكن من تعزيز القدرات وخلق شبكة فاعلين واسعة ومندمجة والتحسيس بذلك. السيدة موجستا حاصلة على الماجيستير في العلوم السياسية والقانون الدولي وإطار عالٍ ذات خبرة في مجال تدبير المخاطر. تعمل حاليا لدى أهم وأوثق مؤسسات الأداء عبر الأنترنيت.

السيدة آيوكو مينساه

اقرأ المزيد
تعمل منذ 2016 مبرمجة فنية ومستشارة بالقسم الأفريقي بقصر الفنون الجميلة ببروكسيل. وهي خبيرة منذ سنة 2000 لدى العديد من المنظمات (اليونيكسو، اللجنة الأوروبية، المنظمة العالمية للفرانكوفونية ومتحف وسط أفريقيا الملكي) ولديها مشاركات عدة في منتديات عالمية.
من أصل فرنسي كونغولي ولدت السيدة آيوكو منساه سنة 1968 وتخرجت من جامعة باريس ضوفين بماجيستير في التدبير الثقافي وهي حاصلة كذلك على ماجيستير في الأدب المعاصر من جامعة الصوربون الجديدة وخريجة مركز تكوين وتأهيل الصحفيين بباريس.
بعد إدارتها لمجلة "أفريقيا الثقافات" (Africultures- www.africultures.com) 2005-2008 أسست وترأست تحرير مجلة أفريسكوب واشتغلت خبيرة في برنامج الاتحاد الأوروبي للدعم (UE-ACP) لأفريقيا الكراييب والمحيط (ACP) الهادي وبالأقسام الثقافية ACPوACP+ وبأمانة ACP بروكسيل. في رصيد السيدة آيوكو المئات من المقالات خطها قلمها منذ 1995 خاصة تلك التي نشرت بمجلة "أفريقيا الثقافات" كما عملت بشراكة مع العديد من وسائل الإعلام (RFI, Revue Noire, Ballet Tanz, Balafon وغيرها).
اشتغلت أيضا بالتأليف بحيث ألفت بالشراكة عدة مؤلفات منها:
"هون نوكون - طبول ووجوه" (Houn-Noukoun, Tambours & Visages) (1996)، "فوستين لنييكولا-مؤلف رقصات" (Faustin Linyekula, chorégraphe) (2002)، "جسد للبناء – الجيل الجديد من فناني الاستعراض الأفارقة" (Un corps à construire - La nouvelle génération d'artistes africains de la performance) (2004)، "الابداع الفني في أرض الإسلام" (Créations artistiques en pays d'islam) (2006)، "ثقافة أفريقية" (Kultur Afrika) (2010)، "دجوليبا: نهر النايجر الكبير" (Djoliba, le grand fleuve Niger) (2010)، الابداع ما بعد الاحتلال – أصوات وانشقاقات بلجيكية كونغولية (Créer en postcolonie - Voix et dissidences belgo-congolaises) (2016). وقد نشرت مؤخرا قصة قصيرة في مجموعة "كيف للحر أن يكون حرا؟ نقاش حول حرية التعبير الإبداعي بأفريقيا" (How free is free ? Réflexions sur la liberté d’expression créative en Afrique) بدار نشر أرتيريال نيتوورك (Arterial Network) وأخرجت أول فلم قصيرة لها بعنوان "بلال".

السيد ديمبا صو

اقرأ المزيد
السيد ديمبا صو هو المدير الشريك والمؤسس بالشراكة ل"مانصا موسا – الخبراء" شركة سنغالية مختصة في إدارة الأصول بالبورصة بأفريقيا الغربية ومنصة الاستثمار التشاركي للمقاولات الصغرى والمتوسطة والناشئة.
خريج المدرسة العليا للتجارة بمونتريال حصل على الإجازة في إدارة الأعمال تخصص علوم كما حصل على دبلوم الدراسات العليا في التجارة تخصص المالية والتجارة الالكترونية، وانطلق مساره المهني بالعمل لدى عدة بنوك وشركات كبرى محاللا ومستشارا ماليا: الشركة العامة للمصرف الخاص بجنيف سنة 2005، البنك المالي الوطني منذ يناير 2008 إلى غاية يوليو 2009 وبنك بي إن بي أدنى باريس بمونتريال دجنبر 2006 – غشت 2007 وسي جي إف بورصة داكار فبراير 2010- فبراير 2012 وروت كابطال داكار فبراير 2012- غشت 2012 واورومونيطور العالمية غشت 2013 – دجنبر 2013، مجموعة غلوبال ساوث دجنبر 2013 – أبريل 2014. ليأسس بالشراكة شركة "أصوكا إنسايت" (Asoka Insight) حيث سيعمل في وحدة وسائل الإعلام وتطوير الأعمال، منصب سيغادره فيما بعد ليكرس نفسه ل"مانصا موسا – الخبراء".
المجلس الأعلى

كوركور أمارتييفو

اقرأ المزيد

يعقوبة كوناتي

اقرأ المزيد

الأستاذ لوبفيشي مبويامبا

اقرأ المزيد

التاريخ


نُظمت منذ مطلع سنة 2017 بتشجيع من جون بيير إيلونغ مباسي أمين عام حواضر أفريقيا وحكوماتها المحلية المتحدة ( CGLAU) اجتماعات شملت خبراء شغوفين.

انتهى ربيع سنة 2018 بوضع هيكل مشروع وبقرار تقديم برنامج "العواصم الأفريقية للثقافة" خلال الدورة الموالية من قمة "حواضر أفريقيا" (المنتدى العالمي للمدن والجماعات الترابية الأفريقية).

وبمناسبة القمة الثامنة لحواضر أفريقيا التي عقدت في 22 من نونبر 2018، أعلن كل من رئيس العواصم الأفريقية للثقافة السيد جون بيير إيلونغ مباسي والسيد أدما طراوري والسيد محمد العربي بلقايد رئيس جماعة مراكش رسميا عن انطلاقة العواصم الأفريقية للثقافة وعن مراكش أول عاصمة أفريقية للثقافة.

وفي 22 من فبراير2019: وقعت العواصم الأفريقية للثقافة وجماعة مراكش اتفاقية مراكش 2020 عاصمة أفريقية للثقافة والتي ستحتضن أولى نسخها ما بين فاتح يناير و31 من دجنبر سنة 2020.