تسعى اللجنة التنظيمية للعواصم الأفريقية للثقافة إلى إبراز إبداع القارة السمراء من خلال الاحتفاء على رأس كل ثلاث سنوات بمدينة أفريقية والجهة التي تنتمي إليها. وهو احتفاء لن يقتصر على المدينة المعلنة كعاصمة وإنما إشعاع للقارة ككل وإبداعها الثقافي.
عندها سيكون الحفل حفلين حين تحتفي مدينة توجت عاصمةً للثقافة الأفريقية بالقارة التي بدورها تحتفي بالمدينة العاصمة. ولا تقتصر هذه التظاهرة على المدينة المختارة، بل تنفتح على برمجات محلية وجهوية وأفريقية وتسلط الضوء على المبادرات الإبداعية لمدن أخرى القارة. ويمكن بالتالي لجميع المدن والجماعات الترابية الأفريقية أن تكون شريكة وتلتحق بشبكة المدن العواصم.